موقع استاذى الافضل

شرح لجميع اجزاء المنهج لجميع المواد من الابتدائى وحتى الثانوية مع أفضل الاساتذة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

فى الفخر لعنترة تابع تحميل النصوص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 فى الفخر لعنترة تابع تحميل النصوص في الإثنين نوفمبر 02, 2009 9:36 am

فــــي الفخــــر لعنترة


1 سسكت فغرَّ أعدائي السكوت
وظنوني لأهلي قد نسيت

2 وكيف أنام عن سادات قوم
أنا في فضل نعمتهم ربيت

س1- (أ) تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين الأقواس :
- كملة "سادات" : (مفرد - جمع - جمع جمع).
- كلمة "قوم" تطلق على : (الرجال - النساء - الرجال والنساء).
(ب) اشرح البيتين مبينا العلاقة بينهما.
الشرح: إنني غضبت من قومي، فسكت - مؤقتا - عن الدفاع عنهم ومناصرتهم، فَغَرَّ هذا الموقف أعدائي، واعتقدوا أنني نسيت قومي فلن أدافع عنهم، ولكن كيف أغفل عن نصرة قومي الأشراف الذين نشأت في نعمتهم، وتربيت في خيرهم الوفير؟!
فالبيت الثاني يدفع الخطأ في فهم حبه الحقيقي لقومه.
(ج) عين فيهما ما يلي: - صورة بلاغية، وبين نوعها، وسر جمالها.
- أسلوبا إنشائيا، وبين نوعه، وغرضه البلاغي.
- جملة مؤكدة، وبين وسيلة توكيدها.
- الصورة البلاغية في قوله : (غَرَّ أعدائي السكوت).
ونوعها : كناية عن صفة، وهي الغفلة.
وسر جمالها : الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم.
- الأسلوب الإنشائي : (كيف أنام عن سادات قوم...)
نوعه : استفهام. وغرضه : التعجب والاستنكار.
الجملة المؤكدة : (قد نسيت). ووسيلة توكيدها (قد) لأنها دخلت على فعل ماضٍ.
(د) بم يوحي تنكير : (قوم - فضل)؟
- تنكير كلمة (قوم) أفاد التعظيم والإعزاز.
- تنكير كلمة (فضل) أفاد كثرة ماغمورهُ به من نعمهم الكثيرة.
3-وإن دارت بهم خيل الأعادى ونادونى أجبت متى دعيت
4-بسيف حده يزجى المنايا ورمح صدره الحتف المميت
س2- (أ) تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين الأقواس:
- "إن" حرف يفيد : (الشك - اليقين - الرجحان).
- معنى "يزجي" : (يقطع - يسوق - يدفع).
- جمع "رمح" : (رماح - أرماح - كلاهما صحيح).
- "المميت" اسم فاعل فعله : (مات - أمات - موت).
(ب) اشرح البيتين مبينا العلاقة بينهما.
الشرح : إن تعرض قومي لأي عدوان أو هجوم من أعدائهم ونادوني مستنجدين بي أسرعت مدافعا عنهم بسيفي الحاد القاتل، ورمحي القوي المميت لكل من يطعن به من أعداء قومي.
وفي البيت الثاني يبين الشاعر حالته حينما يجيب دعوة قومه لمناصرتهم ضد أعدائهم.
(ج) يوجه إلى البيت الأول نقد. تعرف عليه، وبين رأيك فيه.
النقد الموجه للبيت الأول هو : أن الشاعر لا ينهض للدفاع عن قومه إلا إذا دعوه إلى ذلك، فتأدية الواجب نحو الأهل لا يحتاج إلى دعوة، بل يحتاج إلى مروءة وهمة وسرعة في الأداء.
ورأيى : أن الأمر مختلف في هذا الموقف بين عنترة وقومه، فقد أراد أن يشعرهم بحاجتهم إليه حتى يعترفوا بفضله.
(د) في البيت الثاني صورتان بيانيتان. وضح كلا منهما.
الصورة الأولى : (أجبت بسيف حده يزجي المنايا).
ونوعها استعارة مكنية، فقد تخيل المنايا لكثرتها واندفاعها قطيعا يساق، وحذف المشبه به وهو (القطيع) ودل عليه بشيء من صفاته وهو (يزجى).
وسر جمالها : تجسيم المعنى وإبرازه في صورة حسية، وتوحي بقوة سيفه وكثرة القتلى.
الصورة الثانية : (ورمح صدره الحتف المميت).
ونوعها : تشبيه مجمل، حيث ذكر المشبه وهو (صدر الرمح) والمشبه به وهو (الحتف) ووجه الشبه أن كلا منهما (مميت). وسر جمالها : التوضيح.
(هـ) عين ما في البيتين من ملامح البيئة الجاهلية.
**في البيتين من ملامح البيئة الجاهلية : الخيل والأعداء والسيوف والرماح وكثرة القتلى بسبب الحروب التي كانت تدور بين القبائل لأيسر الأسباب.
(و) هات مفرد (المنايا) في جملة، وجمع (الحتف) في جملة أخرى.
- مفرد (المنايا) : المنية. والجملة : الحر يفضل المنية على الذل.
- جمع (الحتف) : الحتوف. والجملة : الجبان يخاف الحتوف.
5-خُلقتُ من الحديد أشد قلبا وقد بلي الحديـد وما بلـيت
6-وفى الحرب العوان ولدت طفلا ومن لبن المامع قد سقـيت
7-ولى بيت علا فـلك الثريا تخر لعظْم هيـبته البـيوت
س3- (أ) تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين الأقواس :
- كلمة "قلبا" منصوبة لإعرابها : (حالا - صفة - تمييزاً).
- جمع كلمة "العوان" : (الأعوان - الأعيان - العون).
- مرادف كلمة "هيبته" : (عظمته - ارتفاعه - كلاهما صحيح).
(ب) علام تدل المقارنة بين الشاعر والحديد؟ وما علاقة القلب بهذه المقارنة.؟
المقارنة بين الشاعر والحديد تدل على قوته وصلابته، وقد أكد الشاعر هذا المعنى بأن الحديد يبلي وهو لا يبلي. وعلاقة القلب بهذه المقارنة أنه مصدر الشجاعة والحماسة.
(ج) في البيت الثاني تناسب بين الشطرين. وضح ذلك.
التناسب بين شطري البيت الثاني يتضح من حاجة الطفل إلى اللبن.
(د) اشرح الأبيات بأسلوب أدبي.
الشرح : لقد خلقت صلب الإرادة، قوي العزيمة، ثابتا في الشدائد، فقلبي أشد قوة من الحديد الذي يصدأ ويتآكل، وأنا لا أضعف ولا أتخاذل، لأني نشأت في ميادين المعارك منذ طفولتي، وشربت من لبنها، كما أن قومي عظماء سموا بمكانتهم فوق النجوم فتضاءلت أمامهم القبائل الأخرى، وتساقطت تحتهم كل البيوت.
(هـ) عين فيها ما يلي :
1- صورة بيانية، وبين نوعها، وسر جمالها.
2- محسنا بديعيا، وبين نوعه، وأثره في المعنى.
- الصورة البيانية : (من لبن المعامع قد سقيت).
ونوعها : استعارة مكنية، فقد شبه المعامع بالأم التي ترضعه من لبنها، وحذف المشبه ودَلَّ عليه بشيء من صفاته وهو (لبن). وسر جمالها : التشخيص، فقد جعل المعامع شخصاً.
- المحسن البديعي : (بلي الحديد - مابليت).
ونوعه : طباق بالنفي، وفيه مبالغة مقبولة للفخر. وأثره : إبراز المعنى وتقويته وتوكيده بالتضاد. س4- ما الغرض الشعري لهذا النص؟ ولماذا يقال :
(إن العصر الجاهلي هو العصر الذهبي للحماسة؟
- غرض هذا النص الفخر والحماسة، وهو غرض شائع في الشعر الجاهلي لدرجة أنه لا تكاد تخلو منه قصيدة جاهلية.
- ويقال إن العصر الجاهلي هو العصر الذهبي للحماسة نظرا لكثرة الحروب بين القبائل، والحاجة إلى القتال في حالتي الهجوم والدفاع.
س5- في ضوء دراستك لهذا النص اكتب بحثا عن (عنترة) مبينا مدى إعجابك به.
عنترة بن شداد العبسي فارس شاعر جاهلي من أصحاب المعلقات مات قبل الإسلام، وكان أبوه (شداد) من أشراف قبيلة (عبس) وأمه (زبيبة) جارية حبشية، رفض أبوه شداد أن يعترف به ابنا له ولكن عنترة استطاع بشجاعته في الحروب، ودفاعه عن القبيلة أن يجبر أباه على الاعتراف به، وأن يحقق أمله في الحرية، وفي الزواج من (عبلة) بنت عمه (مالك) بعد مغامرة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ostazy.alafdal.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى