موقع استاذى الافضل

شرح لجميع اجزاء المنهج لجميع المواد من الابتدائى وحتى الثانوية مع أفضل الاساتذة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الدرس الثانى فى النحو نائب الفاعل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الدرس الثانى فى النحو نائب الفاعل في الخميس أكتوبر 29, 2009 12:21 pm

النائب عن الفاعل
تعريفه هو اسم مرفوع تقديمه فعل مبنى للمجهول(أو شبهه) ، وحل محل الفاعل بعد حذفه لغرض من الأغراض مثل: (أكرم الرجل المحمود فعله) ويأخذ نائب الفاعل ما كان من أحكام الفاعل مثل لزوم الرفع ووجوب التأخير عن رافعه ، وعدم جواز الحذف.
كيفيه بناء الفعل للمجهول:
عند بناء الفعل للمجهول يجب أن يكون : أ-(متصرفا) ب- (مضاعا أو ماضيا)
والقاعدة العامة :
أ)عند بناء الفعل (الماضى) للمجهول.... وجب ضم أوله وكسر ما قبل آخره.....
كقوله تعالى : " وإذا المؤودة سئلت ، بأى ذنباً قتلت".
ب)عند بناء الفعل (المضارع) للمجهول....وجب ضم أوله وفتح ما قبل آخره.....
كقوله تعالى :" ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعبدون".
ملاحظات
هناك قاعدة أو قواعد خاص للفعل الماضى بالإضافة الى القاعدة العامة حيث تحدث بعض التغيرات فى الفعل كما يلى:
الأول :إذا كان الماضى مبدوءا بتاء المطاوعة (تدحرج) يضم ثانية بالإضافة الى ضم أوله ويكسر ما قبل آخرة فيصير (تدحرج) بضم الأول والثانى.
الثانى :إذا كان الماضى مبدوءا بهمزة وصل (استقبل) يضم ثالثه بالإضافة إلى ضم الأول وكسر ما قبل آخره.
الثالث: الماضى ثلاثياً معتل العين (صام- باع) جاز فيه ثلاثة أوجه:
أ- إخلاص الكسر وقلب الألف ياء بوقوعها بعد كسرة (صميم- بيع) ومنه قوله الراجز:
حيكت على نيرين إذا تحاك تحتبط الشوك ولا تشاك
موضع الشاهد : (حيكت)
اتفاقه والقاعدة: يتفق والقاعدة التى تقول بإخلاص كسر الفاء.
شرح الشاهد: كسرت فاء الفاعل (حاك) عند بنائه للمجهول وقبلت الفه ياء لوقوعها بعد كسرة.
ب- إخلاص الضم وقلب الألف واو لوقوعها بعد الضمه ومنه قوله رؤبه :
- ليت وهل ينفع شيئاً ليت ليت شباباً بوع فاشتريت
موضوع الشاهد : (بوع)
شرح الشاهد : جاء الفعل (باع) مبنى للمجهول (فأخلص ضم فائه وقلبت ألفه واو لتناسب الضم السابق عليها فصار (بوع) بضم الباء.
ج- إشمام الفاء : وهى لهجة من لهجات العرب وعليها قرئ قوله تعالى :
" وقيل يا أرض ابلعى ماءك ويا سماء اقلعى وغيض الماء" بإشمام الفاء فى الفعلين (قيل-غيض).
احتجاب ما يجلب اللبس
فى كل من الأفعال التى يجوز فيها (رأى فى فائها) أكثر من وجه كالضمه والكسر والإشمام،فإنه يشترط لجواز الأوجه الثلاثة أمن اللبس فى كل منهما، فإن حدث لبس فى حالة من الحالات منعت وأجير ما سواها.
وذلك إذا اسند الفعل الثلاثى المعتل العين بعد بنائه للمجهول إلى ضمير متكلم أو مخاطب أو غائبات ، فإما أن يكون:
الفعل واوى
الفعل يائى
مثل (سام) من السوم وعندئذ وجب كسر الفاء أو الاشمام وامتنع الضم فنقول (سمت- سمت - سمن) حتى لا يلتبس ذلك الفعل مع المبنى للمعلوم حيث تضم فاؤه (سمت) فتكون التاء هنا فاعل.
مثل(باع) من البيع وعندئذ وجب الضم أو الإشمام وامتنع الكسر منقول (بعت- بعت- بغن) حتى لا يلتبس ذلك الفعل مع المبنى للمعلوم حيث تكسر فاؤه (بعت) وتكون التاء - هنا- فاعل والأمثلة السابقة نائب فاعل.
لاحظ1 إذا كان الفعل الماضى مضعفاً ثلاثياً مثل (صب-عد - مد- قد - جد) جازت فائه الأوجه الثلاثة الجائزة فى فاء الأجوف الثلاثى وهى (الكسر- الضم - الإشمام).
أما إذا كان الفعل الماضى أجوف غير ثلاثى لوحظ فيه ما يلى:
إن كان على وزن (انفعل) مثل (انقاد- انزح- انجاب) أو على وزن (افتعل) مثل (اختار - ارتاب - ارتاح) جازت فى فائه الوجوه الثلاثة الجائزة فى فاء الأجوف الثلاثى وهى :
أ- كسر الفاء وقلب الألف ياء ، فيقال (انقيد- انزيح - انجيب) (اختير - ارتيب- ارتيح).
ب- ضم الفاء وقلب الألف واو، فيقال (أنقود- أنزوح- أنجوب) (أختور- أرتوب- أرتوح)
ج- الأشمام .
ونلحظ فى هذه الوجوه تحريك همزة الوصل بحركة مماثلة لحركة الفاء.

الأشياء التى تنوب عن الفاعل
سبق أن عرفنا أنه حذف الفاعل ومبنى الفعل لغيره ناب المفعول به عنه ولكن ليس المفعول وحده هو الذى ينوب عن الفاعل بل هناك ثلاثة أشياء أخرى (المصدر - الظرف - الجار والمجرور) ولكن ينوب أحد هذه الثلاث وجب أن يتوفر فيها شرطان:
1- أن يكون متصرفاً : أى أنها تقبل جميع الحالات الاعرابية (رفع- نصب- جر) فلا تلازم حالة واحدة كملازم بعض الظروف النصب على الظرفيه مثل (عند) فهو يلازم النصب على الظرفين فلا يصلح لباب النيابة وكذا ملازمة بعض المصادر النصب على المصدرية (سبحان الله - معاذ الله) فلا يصلحان لباب النيابة وكذا ملازمة بعض حروف الجر لاستعمال واحد مثل (مذ- منذ) الملازمتين لجر الزمان وحروف القسم.
2- أن يقدم فائدة وذلك بالاختصاص: ويكون ذلك بالإضافة (ضرب ضرب الأمير - قضى يوم الجمعة) أو بالوصف (سير سير طويل) (قضى يوم جميل) أما الجار والمجرور فيكون الوصف للمجرور (فى دار واسعة) وكذا الإضافة للمجرور (فى دار القاضى).

نيابة المفعول به
اختلف النحاة - عند الحديث عن نيابة المفعول به - إلى ثلاثة مذاهب الأول (مذهب البصريين دون الأخفش) والثانى (مذهب الأخفس) والثالث(مذهب الكوفيين) وإليك تفصيل ذلك :
آراء النحاة فى مجئ المفعول به نائب الفاعل
مذهب البصريين
مذهب الأخفس
مذهب الكوفيين
يتعين نيابة المفعول به عن الفاعل مع وجود المصدر والظرف واجار والمجرور سواء تقدم أو تأخر مثل (أهين المذنب إهانه بالغة يوم الخميس أمام القاضى فى المجلس) فالمذنب هو نائب الفاعل هنا مع عدم وجود غيره
1-إذا تقدم المفعول به على غيره من المصدر أو الظرف أو الجار والمجرور وجب نيابة المفعول به (ضرب محمد فى المعهد)
2-إذا تقدم غير المفعول عليه جاز نيابه كل واحد منهما (ضرب فى المعهد محمد) أو (ضرب فى المعهد محمداً)
يجوز نيابة المفعول به ويجوز نيابة غيره مع وجوده تقدم أم تأخر فيجوز عندهم(أهين المذنب إهانة بالغة) ومثل قوله تعالى: ليجزى قوماً بما كانوا يكسبون
لاحظ2 استدل الكوفيون لمذهبهم بقول رؤبة بن العجاج الراجز:
- لم يعن بالعلياء إلا سيدا ولا شفى ذا الفى إلا ذو هدى
موضع الشاهد : (لم يعن بالعلياء إلا سيدا)
شرح الشاهد: بنى الفعل (يغن) للمجهول فجاء الجار والمجرور(بالعلياء) نائباً عن الفاعل مع وجود المفعول به (سيدا) وهو رأى الكوفيين
ما ينوب عن الفاعل إذا كان الفعل من باب (أعطى وأخواتها)
إذا كان الفعل المبنى للمجهول من باب (أعطى وأخوتها) كان نائب الفاعل على حالين :
إذا امن اللبس
إذا ضيف اللبس
يجوز جعل المفعول الأول نائباً عن الفاعل (أعطى عمرو درهم) وكذا (كسى زيد جبة) أو (كسى زيداً جبة)
وجب جعل المفعول الأول نائباً عن الفاعل (أعطى زيد عمراً) ولا يجوز جعل المفعول الثانى نائباً عن الفاعل لئلا يحدث لبس بينهما وذلك لأان كل منهما صالح لأن يكون هو آخذ العطاء.
ما ينوب عن الفاعل إذا كان الفعل من باب(ظن) أو(رأى)
** إذا كان الفعل من الأفعال التى تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ أو الخبر - ظن واخواتها –
**أو من الأفعال التى تنصب ثلاثة مفاعيل- أعلم وأخواتها - يجب جعل المفعول الأول نائباً عن الفاعل ويمتنع الثانى فى باب ظن أو الثانى والثالث فى أعلم مثل (ظن محمد حاضراً) ،( أعلم محمد الخبر صحيحاً)
لاحظ3 يأخذ نائب الفاعل كل ما للفاعل من أحكام من (رفع) و(وجوب التقدم على العامل)
و(تأنيث الفعل إن كان مؤنثاً) و(إفراد الفعل إن كان مثنا أو مجموعاً) .......... الخ
إذا كان الفعل المبنى للمجهول ناصباً لمفعولين أو ثلاث يصبح الأول مرفوعاً على أنه نائب عن الفاعل ويبقى الثانى على نصبه وكذلك الثالث يبقى منصوب أيضاً.

الواجب
س1/ حدد الفعل المبني للمجهول فيما يأتي : 1- يُحذَر التلاميذُ من رمي المخلفات على الأرض 2- يُؤمَر الأبناءُ بطاعةِ الآباء
3- تغفَر الذنوب ُ في رمضان 4- يُنصَر المسلمونَ
س2/ حول كل فعل مما يأتي إلى فعل مبني للمجهول وضعه في جملة مفيدة :
(انتشر - يوضح - حطم - يصنع – هدى- يرمي-استمع - يخالف)
س3/ أكمل بفعل مناسب مبني للمجهول :
1- -------------- القمرُ ليلا 2- -------------- الفصلُ
3- -------------- الأزهارُ بالماء كل صباح . 4- -------------- الكنز ُفي البحر ..
س4/ حدد نائب الفاعل وبين علامة إعراب في الجملة الآتية :
1- لا يُؤتمُن الذئبُ على الرعية 2- يٌكافَأ المخلصون في عملهم
3- يُعاقَب المخطئُ 4- تُزيَن المدنُ في الأعياد ...
س5/ حول الجمل الآتية إلى جمل مبنية للمجهول مع ضبط الفعل ونائب الفاعل :
1- يعطي الأغنياء الفقراء 2- يدعو الرسل الناس إلى الإيمان
3- يختار التلميذ الإجابة الصحيحة 4- قطع النجار الخشب
5- يمارس الشباب 6- يدخل التلاميذ الفصل
س6/ أذكر علامة الإعراب في كل نائب فاعل تحته خط :
1- يُسلَم الخطابُ لصاحبه 2- تُصانُ المؤمناتُ
3- يُرفـَع العلمان ِ 4- يُنصَر المسلمون ويهزم المشركون .
س7/ ما الأوجه الجائزة فى فاء الفعل الثلاثى المعتل العين عند بنائه للمجهول ؟ وما الحكم إذا أدت الحركة إلى لبس؟ مثل لما تذكر.
س8/ متى ينوب الظرف والجار والمجرور عن الفاعل؟ وما الشروط الواجب توافرها عند النيابة؟
س9/ متى يجوز إقامة المفعول الثانى من باب كسا مقام الفاعل؟ ومتى لايجوز؟

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ostazy.alafdal.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى